نفي الغموض وإثبات التوسع الدلالي في الاشتراك والإطلاق القرآني

علي ناصر مطلك

Abstract


غاية البحث أن القرآن الكريم احتوى على جملة من الإثارات والدلالات الواسعة ، ومن هذه وجود ظاهرتي الاشتراك بنوعيه ( اللفظي والمعنوي ) ، والإطلاق والتقييد ، فوجود هاتين الظاهرتين ، ووجود نصوص قرآنية يظن أنها من المشترك الغامض ، وعند التأمل والتحقيق تبين أنها إما لا اشتراك أصلا ، أو فيها اشتراك لكنه مثرٍ للنص القرآني لا يغلقه ويجعله أحاجيا ، وان الاشتراك والإطلاق يجعلان القرآن حيا لم يمت ، ويبقى دائما لا يشبع منه العلماء ، ولا يخِلق من كثرة الرد ، وهذه الظواهر تزيد القرآن عالمية لا كما يتصور من لم يدقق سياقات القرآن الكريم ، ويبقى كل باحث في الدلالة القرآنية يردد كم ترك الأول للآخر لا ما ترك الأول للآخر.

 

Very research that the Koran contains a number of thrills and wide Aldlat, and the existence of the phenomena of participation of both types (verbal and moral), and all the restrictions, the existence of these phenomena, and the existence of the texts of the Koran thought to be from the joint mysterious, and when the meditation and the investigation turned out to be either Aastrak originally, or the subscription but Enricher Qur'anic text to Aaglq text and makes quizzes, and participate and all make the Koran alive, not dead, and it remains always Aahba from scientists, but Aakhalq frequent reply, these phenomena increase the Quran are universal, as imagined from the contexts of the Koran was not verified, and it remains every researcher in Koranic significance repeating km leave the first of the other remains in for too not the first to last. 


Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.